Monthly Archives: May 2012

“سامحني يوب”

Gallery

الصوت وصورتي في المرآة

Image

الصوت وصورتي في المرآة

أستمع لصوت داخليّ، يقول لا ترحل. أتلمس في هذه اللحظات رائحة مربى التين في قرية والدتي، أتذكر بقايا السوس عند أسفل شجرة السفرجل. رائحة شواء الباذنجان. صوت القذاف وارتجاجات الجدران. الترحال من بقعة إلى أخرى. تبقى أسطورة العائد من حلم إلى وهم. وصوت المياه في الخزان. ودلو المياه. أتذكر سواتر رمل اختبأت خلفها على عجل. وبقيت وحيدا خلف الضوء لا حاجة لي للصلاة سوى تعاويذ سريعة عن مجد ضاع وسوى ذلك من ترهات الطفولة.

طفولة لا تستعيد صورها الذاتية عن ضرورة الاستمرار في الحياة. وتكون أشيائي مبعثرة، كتسريحة شعري، كتأمل ساكن. إذ، كنت بكل إيمان أتأمل مجموعة من المباني في الشارع المقابل لبيتي وأعمل جاهدا لتحقيق هذه الآية من إنجيل متّى: “إن كان لكم إيمان مثل حبه خردل تقولون لهذا الجبل أنتقل من هنا فينتقل”، ولم تكن تنتقل. فجربت الأمر عينه مع تلة مقابلة وكل قصدي تطبيق الآية حرفيا، لم يحصل أي شيء.

وتعود الموسيقى إلى التكرار، هي أغنية لا أكثر، تقودني إلى ظلال نور لا يبحث عن نفسه. مجرد تكرار، ودموع لا تجدي نفعا ولا تخبر عن مصيرها البائس. فأغلقت كتابي على صفحة في منتصف الطريق. أجتازها يوميا، وأكرر أغنية في بالي لم يبقَ منها في بالي سوى زفرة روح واحدة.

ولمن أقتلع النبات البري؟

أغلقت عيوني على أرق لا ينتهي، فكرت بما وراء المرآة. أقفلت ذكرياتي للحظة. المنعطف الأول إلى اليمين. المنعطف الثاني إلى اليسار. المنعطف الثالث إلى اليمين. المنعطف الرابع إلى اليسار. الشمس تظلل عيناي. وأستعيد شتاء قارسا. أحدق في المرآة. هه. ما زلت هنا.

أرى صوري الماضية في هذه المنعطفات. ما الذي تغير؟ هل نمت الأشجار أكثر؟ هل تغيرت الأغنيات؟ هل فقدت المزيد من الشعر؟ هل فقدت نفسي هناك. ترى، هل أجهل نفسي الموزعة بين مكانين؟

قد تكون الصور باهتة. من كثافة الدماء تخرج الكلمات. لم يعد الوصف يجدي نفعا، وكل التحليلات الصائبة والمنمقة. أين ستستقر تلك الآراء؟ رصاصة في القلب على الأرجح.

رصاصة.

وتمضي الطريق خلف الضباب. أين أقف في ظل النور؟ أين أنهض من نومي؟ وكم أحتاج إلى اللاشيء؟ وأين أعود؟

هل توقفت السطور عن ملء الكلمات، وما هي الحاجة إلى كل هذه الأعباء الفكرية؟ وكل الأسئلة؟ أليست الأعشاب البرية كافية لتغذيتي؟

هنا توقف السرو عن الخجل. مررت يدي على اسم يشهد صورا وشوارعا. وتوقف العبير.

حسنا ماذا أفعل بعد؟

صوت توقف صداه.

وجدت نفسي ضائعا بين رسوم أجهل فك رموزها. شهيد تلو الشهيد. من يسرّح الأعداد من عقالها الجهنمي؟

سيعود المطر.

رأيت مناما في المنام.

اخترت العطر.

رأيت غمامة في الغمام.

حركت رأسي إلى اليمين.

اخترت المنعطف.

أبقيت معطفي على كرسيّ.

ابتسامة ارتسمتني.

ومرّ طائر الظل.

شجرة،

كون،

عين،

روح،

بيدر،

قمح،

حب،

ودٌ،

صرخة،

نظرة،

بسمة،

ضحكة،

أملٌ،

وشام.

أحلم بحديقة منزلية

Image

أحلم بحديقة منزلية

أحلم بحديقة منزلية

FOTO Summer Bedroom by Jacek Yerka

أحلم بحديقة منزلية
أطل عليها من غرفة خاصة بي
لا يشاركني بها أحد..
أزرع النعناع على مهل
أقلم الأشجار بمهارة بستاني قديم
أرش الماء و أتخلص من الأعشاب الزائدة
آه
متى يعطيني الله منزلا على الأقل.

حسنا
لنغير الحلم
أو لنقل, دعوني أحدق في سقف الغرفة
لأخطط بدهان لونه أزرق
سوف يتحول السقف إلى سماء
حين أرمي أحلامي عاليا
سوف يتحول كل شيء إلى طيور
و سوف أقنع نفسي
بأنني في حديقة عادية جدا
كي لا أسقط في الحقيقة البسيطة.

Copied

Quote

معظمنا قد قرأ مواضيع كثيرة عن الصداقة و معظمنا لم يقرأ ولكنني متأكد انك ستواصل قراءة هذا الموضوع ويفضل قراءة هذا

الموضوع مع مشروبك المفضل و ضوء خافت لأنني متأكد أيضا انك تواصل القراءة الآن.

ومع ذلك لن أطيل عليك.

اختر مفهوم للصداقة وقم بكتابته في ورقه بجانب مشروبك المفضل الذي أحضرته لأنك ستقوم بسكب ما تبقي من مشروبك علي هذه

الورقة عندما تنتهي من قراءة هذا الموضوع ^_^

ثم تعد نفسك لكي تذهب إلي مطعم معين يقدم أكله مفضله بالنسبة إليك أنت الآن في المطعم وتطلب أكلتك المفضلة وتنتظر ….

ها هي قد جاءت أكلتك المفضلة وتبدأ بتناولها

ماذا لو كان هناك خطأ ( نقص في الملح أو زيادة فيه) ؟؟؟

إذا كان هناك نقص فيمكن أن تطلب ملح ويكون كل شيء علي ما يرام

لكن ماذا لو وجدت زيادة في هذه الحالة ما عليك إلا أن تتناولها

وتذهب إلي بيتك سعيدا بأنك قمت بشيء رائع وتناولت ما تفضل

إلا إذا لو انك أحمق ستقوم بتركها وتغادر المكان

عندها ستقرر أن تبحث عن مكان آخر لتجد فيه شيئا جديدا لتفضله

وعند أول نقص أو زيادة ستتركها وتأكل غيرها وستظل هكذا أحمق لأنه لن يكون لديك أبدا أكله مفضله

هيا لنعرف ما علاقة هذا بالصداقة

الصديق مثل أكله مفضله بالنسبة إليك ؟؟؟

نعم فالاثنان نتيجة لاختيارك

هناك مرة معينة كانت هذه الاكله رائعة ومن هنا كانت أفضليتها عندك

فا الصديق لابد وان كان رائعا في يوم من الأيام

لا تحاول إقناعي أبدا بأنك عندما تأكل (أكلتك المفضلة لديك) تأكلها كل مره بنفس الطعم هذا محال

عندما تنتهي من القراءة الآن ستقوم بتغير موقفك تجاه أصدقاءك كما فعل الكثير ممن قرئوا

أتمني أن تكون قد سكبت ما تبقي من مشروبك علي ما كتبت أنت لا أنا ^_^

(حقوق النشر الالكتروني والملكية الفكرية)

الصداقة